رئيسية أخبار إثيوبيا: القصف الجوي على إقليم تيغراي أصاب دار حضانة وقتل وجرح العديد من الأطفال حسب اليونيسف

إثيوبيا: القصف الجوي على إقليم تيغراي أصاب دار حضانة وقتل وجرح العديد من الأطفال حسب اليونيسف

بواسطة scoopmedia2 scoopmedia2

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) السبت أن الغارة الجوية التي نفذها الجيش الإثيوبي الجمعة على إقليم تيغراي أصابت “دار حضانة” وقتلت وجرحت العديد من الأطفال، في حين أعلنت أديس أبابا أنها لا تقصف سوى “أهدافا عسكرية”. وتتبادل الحكومة الإثيوبية ومتمردو “جبهة تحرير شعب تيغراي” المسؤولية عن استئناف القتال على الحدود الجنوبية الشرقية للإقليم والتي أنهت الأربعاء هدنة استمرت خمسة أشهر.

عبرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) السبت عن إدانتها المطلقة للغارة الجوية التي استهدفت الجمعة مدينة ميكيلي، عاصمة إقليم تيغراي الإثيوبي، مؤكدة أنها  أصابت “دار حضانة” وقتلت وجرحت العديد من الأطفال.

وفي تغريدة على تويتر، قالت المديرة التنفيذية لليونيسف كاثرين راسل إن “يونيسف تدين بشدة الغارة الجوية التي تعرضت لها ميكيلي، عاصمة إقليم تيغراي في إثيوبيا”.

وأضافت أن “الضربة أصابت دار حضانة مما أسفر عن مقتل العديد من الأطفال وإصابة عدد منهم”، مشيرة إلى أن “الأطفال دفعوا مرة أخرى ثمنا باهظا لتصعيد العنف في شمال إثيوبيا. منذ ما يقرب من عامين، يعاني الأطفال وعائلاتهم في المنطقة من أهوال هذا النزاع. يجب أن ينتهي”.

الحكومة الإثيوبية تدعو السكان إلى الابتعاد عن الأهداف العسكرية

وفي وقت سابق، اتهم متمردو تيغراي الجيش الإثيوبي باستهداف روضة أطفال، حيث قال الناطق باسم متمردي تيغراي كينديا غيبريهيوت لوكالة الأنباء الفرنسية إن “طائرة ألقت قرابة الظهر… قنابل على منطقة سكنية وروضة أطفال في ميكيلي أسفرت عن مقتل وجرح مدنيين”.

ولم تؤكد الحكومة الفيدرالية التي يرأسها آبي أحمد علي عملية القصف على الفور، لكنها أعلنت في بيان عزمها تنفيذ “إجراءات” في تيغراي داعية السكان إلى الابتعاد عن الأهداف العسكرية.

من ناحية أخرى، نفت بشكل قاطع اتهامات المتمردين بقتل الجيش الفيدرالي مدنيين.

وأكد مسؤول في مستشفى أيدير في ميكيلي أن المنشأة الطبية استقبلت “أربعة قتلى بينهم طفلان وتسعة جرحى”.

وأكد مكتب الإعلام التابع للحكومة الإثيوبية أن “سلاح الجو الإثيوبي يرد بوضوح على الهجوم ضد إثيوبيا ولا يستهدف سوى مواقع عسكرية”، مؤكدا أن متمردي تيغراي “وضعوا أكياس جثث زائفة في مناطق مدنية للقول إن الطيران استهدف مدنيين”.

وتتبادل الحكومة ومتمردو جبهة تحرير شعب تيغراي المسؤولية عن استئناف القتال على الحدود الجنوبية الشرقية للإقليم والتي أنهت الأربعاء هدنة استمرت خمسة أشهر.

واندلعت الحرب في تشرين الثاني/نوفمبر 2020 في شمال إثيوبيا وتسببت بسقوط آلاف القتلى ونزوح أكثر من مليوني شخص، فيما تحذر الأمم المتحدة من وضع أشبه بالمجاعة لآلاف الإثيوبيين.

فرانس24/أ ف ب

قد تعجبك هذه المواضيع