رئيسية أخبار بوتين يعلن حالة الحرب في 4 مقاطعات أوكرانية وقواته تواجه هجوما وشيكا في خيرسون

بوتين يعلن حالة الحرب في 4 مقاطعات أوكرانية وقواته تواجه هجوما وشيكا في خيرسون

بواسطة scoopmedia2 scoopmedia2

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الأربعاء حالة الحرب في المقاطعات الأوكرانية الأربع التي ضمتها بلاده، ويشمل ذلك فرض الأحكام العرفية فيها، في حين تواصل السلطات الموالية لموسكو إخلاء مدينة خيرسون من السكان تحسبا لهجوم أوكراني وشيك.

وقال بوتين في كلمة ألقاها خلال ترؤسه مجلس الأمن القومي الروسي إنه أصدر توجيهات بإنشاء مقرات للدفاع الإقليمي في ما وصفها بالأقاليم الروسية، في إشارة إلى مقاطعات خيرسون وزاباروجيا (جنوب)، ولوغانسك ودونيتسك بإقليم دونباس (شرق) التي وقع قرار بضمها إلى روسيا نهاية الشهر الماضي.

وأضاف أنه أوعز للحكومة الروسية بتشكيل مجلس تنسيقي برئاسة رئيس الوزراء، ومنح صلاحيات أكبر لحكام المناطق والأقاليم الروسية لضمان الأمن وتنظيم عمل المصانع والمؤسسات لدعم العملية العسكرية.

كذلك، أعلن الرئيس الروسي أنه وقع أمرا بتسليم الرواتب للعسكريين في الوقت المحدد. واتهم بوتين كييف برفض أي عرض للتفاوض والاستمرار في قصف المدنيين، وفق تعبيره.

وتأتي تصريحاته غداة إعلان المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف أن المناطق الأوكرانية الأربع التي ضمتها روسيا مؤخرا تحت المظلة النووية.

هجوم وشيك

ميدانيا، أعلنت السلطات الموالية لروسيا في خيرسون أن القوات الأوكرانية أصبحت على مشارف المدينة، وذلك وسط أنباء عن إطلاقها هجوما لاستعادتها من القوات الروسية.

وقال كيريل ستريموسوف، نائب القائم بأعمال حاكم خيرسون، إن عشرات الآلاف من القوات الأوكرانية باتت على مشارف المقاطعة، مضيفا أن السلطة المحلية تملك معلومات تفيد بهجوم وشيك للقوات الأوكرانية على المنطقة.

وأكد ستريموسوف نقل السلطات المحلية في المقاطعة إلى الضفة اليسرى من نهر دنيبرو الذي تقع مدينة خيرسون على ضفته الغربية، كما أكد نحو 40% من سكان المدينة والمقاطعة غادروا المنطقة.

وبالتزامن، أعلن حاكم خيرسون الموالي لروسيا فلاديمير سالدو أن أكثر من 5 آلاف مدني غادروا المقاطعة خلال اليومين الماضيين، مشيرا إلى خطة لإجلاء ما يصل إلى 60 ألفا خلال الأيام الستة المقبلة.

وقال سالدو إن الهدف من عمليات الإجلاء حماية السكان المدنيين، كما برر القرار بإمكانية حدوث فيضان في المنطقة في ظل ما وصفها بالمخططات الأوكرانية لتدمير سد محطة كاخوفكا الكهرمائية، مؤكدا أن القوات الروسية ستقاتل “حتى الموت” كي تظل المدينة في قبضتها.

قد تعجبك هذه المواضيع