رئيسية أخبار قصة مريم سيدي المختار

قالت السيدة مريم بنت سيد المختار إن “مجهولين” حطموا تحت جنح الظلام أساسات منزل كانت تريد بناءه في القطعة رقم 191 بالقطاع PK8-RE بمقاطعة توجونين، الممنوحة لزوجها المعلم المتقاعد أحمد محمد امبي، من طرف وكالة التنمية الحضرية، تعويضا عن قطعة أخرى، تم اقتطاع نصفها للشارع العام، بينما تم توزيع النصف الباقي لإكمال قطع أرضية للجيران في إطار عملية إعادة تأهيل الأحياء العشوائية.
وبينت بنت سيد المختار لسكوب ميديا أن مالك القطعة تقدم بشكوى ضد سيدة سبق أن حطمت منزلا حاول بناءه في القطعة الأرضية الواقعة قرب وقفة توجونين، مدعية ملكها لها، رغم انعدام الوثائق القانونية..
وناشدت مريم السلطات العمومية وأصحاب الضمائر الحية بإحقاق الحق ومناصرته حتى يعود إلى أصحابه، مشددة على أنها وأسرتها مستعدون للدفاع عن حقهم مهما كلفهم ذلك.

قد تعجبك هذه المواضيع