رئيسية أخبار ليبيريا :بعد تهم فساد الرئيس يقيل مسؤولين بينهم رئيس ديوانه

ليبيريا :بعد تهم فساد الرئيس يقيل مسؤولين بينهم رئيس ديوانه

بواسطة scoopmedia2 scoopmedia2
أقال رئيس جمهورية ليبيريا جورج وياه مسؤولين بينهم رئيس ديوانه الشخصي، بسبب تقرير للخزانة الأمريكية يتهم فيه مسؤولين ليبيريين بالفساد المالي.
وحسب ما أعلنت الرئاسة الليبيرية اليوم الثلاثاء في بيان، فإن الرئيس جورج وياه قرر إقالة المسؤولين الثلاثة، وهم ناثانييل ماكجيل الوزير رئيس ديوان الرئيس، ومدير الميناء بيل تويهواي، وسايما سيرينيوس سيفوس النائب العام ورئيس هيئة الدفاع في ليبيريا.
وقالت الرئاسة إن جورج وياه تلقى تفاصيل تقرير الخزانة الأمريكية بكثير من الاهتمام.
وأضافت الرئاسة أن أمر الإقالة يدخل حيز التنفيذ فورا وبدء التحقيقات معهم، مشيرة إلى أن الرئيس كلف نواب المسؤولين المقالين بتولي مسؤولياتهم.
وكانت الخزانة الأمريكية أعلنت أمس الإثنين أن مسؤولين ليبيريين ضالعين في فساد مالي، وفرضت عليهم عقوبات، لم يكشف بعد عن طبيعهتا.
وقال وكيل الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية بريان نيلسون: “عمل هؤلاء المسؤولون من خلال فسادهم على تقويض الديمقراطية في ليبيريا لمصلحتهم الشخصية”، مضيفا أن الولايات المتحدة الأمريكية “ماتزال ملتزمة بمحاسبة المفسدين، وبالدعم الدائم للشعب الليبيري”.
واتهمت الخزانة الأمريكية الوزير رئيس ديوان الرئيس جورج وياه بقبول الرشاوى من رجال الأعمال والمستثمرين لتوجيه العقود إلى شركات معينة، كما تلاعب بالمشتريات العامة لمنح عقود بملاينن الدولارات لشركات يملك أسهما فيها.
أما النائب العام سيفايوس فاتهم بقبول الرشاوي لإسقاط دعوى عن متهمين ومشتبه بهم في تحقيقات جنائية، كما ساعد متورطين بعمليات غسيل أموال وساهم في تبرئتهم، وذلك لتحقيق مكاسب مالية فردية.
مدير هيئة الموانئ الوطنية بول تويهواي ساهم في عملية تحويل 1.5 مليون دولار من أموال رسوم تخزين السفن إلى حساب خاص، وأسس شركة خاصة، ومن خلال منصبه منحها لاحقا عقدا لتحميل وتفريغ البضائع في ميناء بوكانان.

قد تعجبك هذه المواضيع