رئيسية أخبار تفاصيل عن حادثة الفانشيستا اسماء كان

تفاصيل عن حادثة الفانشيستا اسماء كان

بواسطة scoopmedia2 scoopmedia2

بعد الحادثة التي أثارت ضجة في الرأي العام الموريتاني، حيث تم توقيف نجمة السوشيال ميديا، أسماء كان وأجرت الشرطة تحقيقا معها، على إثر ترويجها لمنزل يشتبه في أن يكون ضمن المحجوزات من ممتلكات بعض أفراد عائلة الرئيس السابق.

 

وحصلت سكوب ميديا، على تفاصيل عن الحادثة، من مصادر مقربة من الأطراف محل الاشتباه.

 

وحسب المصادر فإن مسار المنزل يعود إلى صفقة بين رجل الأعمال الشاب العربي نجل رجل الأعمال الراحل عبدو ولد جدين، والدكتور بشير ولد عيه، حيث عرض الأخير منزلا للبيع.

 

تقول المصادر إن ولد جدين تأكد من المحامين أن المنزل الواقع في منطقة الصحراوي، ليس ضمن الممتلكات المحجوزة للرئيس السابق.

 

وأضافت أن سبب الاشتباه في أصل المنزل، يعود إلى علاقة مصاهرة تربط ولد عيه بولد عبد العزيز، وهو ما لم يتأكد، ليخلى سبيل الموقوفة أسماء.

 

ووفق المصادر فإن ولد جدين تربطه صلة أخوية بأسماء، وأن نجل رجل الأعمال الراحل، كان ينوي استثمار المنزل من الإيجار اليومي.

 

وأوضحت المصادر أن ولد جدين قال للمحققين إنه لم يقتن المنزل إلا بعد أن وصل لمعلومات مؤكدة من عدة جهات أن المنزل لا يعود إلى ملكية أي شخص ضمن المحجوزات.

 

وقالت المصادر إن ولد جدين طلب من المحققين أن يزودوه إذا كانت لديهم معلومات تثبت ملكية المنزل لبعض أفراد أسرة ولد عبد العزيز، وحينها سيتخلى عن المنزل ويبحث عن طريقة لاسترجاع أمواله.

 

ويعمل ولد جدين و هو رجل أعمال شاب في مجال المقاولة و الأعمال منذ سنوات قبل أن يشرف على تسيير الثروة التي تركها له والده.

قد تعجبك هذه المواضيع